التعلم في المنزل

  • نؤمن في مدرسة ليوا الدولية للبنات بالشراكة القوية بين مدرستنا وأولياء الأمور لذا فنحن نبحث عن أكبر عدد من الفرص لإشراك أولياء الأمور في تعليم بناتهن. قد يكون لأولياء الأمور تأثيراً كبيراً على مواقف الطالبات من التعليم وتوجهاتهن ، ونحن متأكدون من أن دعم المنزل له تأثيراً إيجابياً على أداء الطالبات.
  • إن أولياء الأمور هم موضع ترحيب في المدرسة، وقد قمنا بترتيب عدد من الفرص للالتقاء بهم وإشراكهم.
  • لاجتماعات التوجيهية - عندما تبدأ طفلتك دوامها في ليوا، سنلتقي بك لمناقشة احتياجاتها الشخصية والاجتماعية والتعلمية.
  • الإرشاد الموضوعي - نقوم في كل أسبوع بنشر إرشادات التعلم في المنزل لأولياء الأمور حتى يتمكنوا من مساعدة ابنتهن في المنزل ومعرفة ما نقوم بتعليمهم إياه والمغزى من ذلك.
  • اجتماعات أولياء الأمور - تقام هذه الاجتماعات مرتين على مدار العام الدراسي لتتيح الفرصة لأولياء الأمور لمناقشة تقدم طفلتهم و تعلمها مع معلمتها. وبالإضافة إلى ذلك، يستطيع جميع أولياء الأمور زيارة معلمة أطفالهم ما بين الساعة الثانية والثالثة من بعد الظهر.
  • مذكرة الطالبة - هذه وسيلة التواصل مع أولياء الأمور بخصوص تعليم طفلتهم وأي نجاحات أو قضايا تنشأ بشكل يومي.
  • بيئة التعلم المدارة - تم إعداد هذه البيئة الالكترونية لتمكين أولياء الأمور من الوصول إلى أعمال طفلتهم على الانترنت وليكونوا قادرين على التواصل مع معلمتها.
  • التقارير الفصلية - ترسل هذه التقاريرمرتين في السنة، وهي ملخص لإنجازات الطالبة على مدار العام سواء من حيث التقدم الأكاديمي أو التطور الاجتماعي والسلوكي.
  • ورش العمل لأولياء الأمور - نقوم بتنظيم عدد من ورش العمل لأولياء الأمور على مدار السنة لمساعدتهم في المجالات الرئيسية من المنهج الدراسي مثل القراءة والرياضيات.

ستة طرق هامة لمساعدة ابنتكم:

تبادلوا الأفكارمعهن حول أهمية التعليم

تبادلوا الأفكارمعهن حول أهمية التعليم - تحدثوا مع طفلتكم حول أهمية التعليم، ولا تعطوها أي رسائل سلبية عن المدرسة أو معلماتها. وا شجعوهن على التفكير في أهدافها التعليمية والأمور التي تجذبها نحو التعلم. إن التفكير في كيفية التعليم قد يحدث فرقاً في حياتها . ناقشوا تطلعاتها نحو التعلم والمؤهلات والمهن. وكونوا على بينة من برنامج التعلم الحالية لطفلتكم بحيث تستطيعون مناقشة هذا الأمر والمساعدة عند الضرورة.

تأكدوا من أن تأتي إلى المدرسة في الوقت المحدد مع كافة الأدوات التي تحتاجها

تأكدوا من أن تأتي إلى المدرسة في الوقت المحدد مع كافة الأدوات التي تحتاجها - المدرسة هي المكان الاول الذي تتعلم فيه طفلتكم كيفية تنظيم نفسها وتعلمها. إن الذهاب إلى المدرسة في الوقت المحدد يساعدها على فهم أهمية الالتزام بالمواعيد. ويجب ان تحضر طفلتك إلى المدرسة بالزي الرسمي مع الالتزام بإحضار كافة ادوات الدراسة معها لتتمكن من العمل بفعالية في الفصول الدراسية.

تحدثوا مع طفلتكم عن يومها

تحدثوا مع طفلتكم عن يومها – من المفيد للطالبات التفكير في التعلم وما حدث في المدرسة داخل المنزل. إن الوقت الذي تقضونه مع طفلتكم يساعدها على التفكير في ما حدث أثناء النهار و مناقشة الأمر معكم. كما أنه يعطي رسالة مهمة عن اهتمامك في التعليم والتعلم. ويجب أن تسألوا أسئلة مفتوحة مثل "أخبريني عن" بدلا من الأسئلة التي تكون إجابتها "نعم" أو "لا"، وابحثوا عن أي فرصة لمواصلة الحوار مع طفلتكم.

ادعموا طفلتكم في واجباتها المدرسية

ادعموا طفلتكم في واجباتها المدرسية - خصصوا مكاناً بحيث تتمكن طفلتكم من تأدية واجباتها في أقرب فرصة ممكنة. وتأكدوا من أن يكون المكان بعيداً عن التلفزيون وغيرها من المشتتات، وأن يتوفر فيه ما يكفي من الأدوات والأقلام والأوراق وغيرها لتتمكن من حل الواجبات المنزلية. واجعلوا مكان الدراسة مكاناً جذاباً ومريحاً. واستخدموا جهاز الكمبيوتر أو الجهاز اللوحي (التابلت) عندما تقتضي حاجاتهم التعليمية ذلك. وضعوا قوانين للدراسة، و عيّنوا وقتاً محدداً قدر الإمكان للدراسة. من المهم أن تتحمل طفلتكم مسؤولية استكمال واجباتها المدرسية بدرجة مقبولة، وقوموا بدوركم بتقديم الدعم وحافظوا على الحوار الايجابي. وناقشوا أية مشكلة مع معلماتهم.

اجعلوا التعلم في المنزل متعة

اجعلوا التعلم في المنزل متعة - عند مساعدة طفلتكم في التعلم، حاولوا أن تجعلوا الأمر ممتعاً وتفاعلياً قدر المستطاع. ويمكن أن يكون من خلال المقابلات والبحوث، وزيارة الأماكن، وصنع النماذج.. إلخ؛ وستصبح طفلتكم متعلمة مدى الحياة، فيساعد هذا على جعل التعلم ممتعاً وجذاباً.

احتفوا بنجاح طفلتكم

احتفوا بنجاح طفلتكم – تشعر جميع الطالبات بالإنجازات عند الثناء عليها . قوموا بمعرفة وفهم ما تقوم طفلتكم بعمله بشكل مجد وشجعوها على المثابرة والنجاح. وتأكدوا من الثناء على الخطوات الصغيرة في التعلم كما على الاختبارات مثلاً. كونوا واضحين في توقعاتكم ولا تحاولوا "الإفراط في الثناء" لأنه سوف يفقد قيمته وقد يقلل من الإنجازات.